آخر الأخبار
بلدية بيروت قررت إطلاق اسم سعد الحريري على احد شوارع العاصمة

 

أفادت دائرة العلاقات العامة في بلدية بيروت في بيان، ان "المجلس البلدي لمدينة بيروت، وفي جلستة المنعقدة مساء اليوم برئاسة المهندس جمال عيتاني، قرر بالإجماع إطلاق اسم دولة رئيس مجلس الوزراء السيد سعد الحريري على احد شوارع مدينة بيروت".

 
اكبر ساندويش على شكل علم لبنان اعده اطفال في صيدا

تم في صيدا تحضير أكبر سندويش لبنة، على شكل علم لبنان يبلغ طوله حوالي 10 امتار، ضمن نشاط مشترك اقامته حضانة Twinkle Star بالتعاون مع مدرسة "اجيال" - صيدا و"دار اليتيم"، لمناسبة العيد ال 74 لاستقلال لبنان.

وشارك في النشاط حوالي 60 طفلا بالاضافة الى مديرة الحضانة هدية الرشيدي وعدد من المعلمات، حيث قام الاطفال بتزيين السندويش بالبندورة والخيار .

واختتم النشاط بوقفة مع النشيد الوطني ورقصات وأغنيات تحية للعلم.

 
حلقة سلسلة الحب جمعت ألفا وشركاءها ضمن ألفا من أجل الحياة 11 عاما من النجاح الجراح: نحتاج الى أصحاب الإرادة الصلبة لانقاذ لبنان

عقدت حلقة حوارية بعنوان "سلسلة الحب" - Chain of Love، برعاية وزير الإتصالات جمال الجراح وحضوره، وضمن برنامج ألفا للمسؤولية المجتمعية "ألفا من أجل الحياة"، شارك فيها عن شركة "ألفا" رئيس مجلس الإدارة - المدير العام المهندس مروان الحايك ومسؤولي الجمعيات السبع التي تدعمها "ألفا" ضمن برنامجها للمسؤولية المجتمعية "ألفا من أجل الحياة"، هدفت إلى الإضاءة على 11 عاما من التعاون والصداقة وقصص النجاح التي حققتها "ألفا" مع الجمعيات.

وتطرق الحوار إلى "التحديات التي تواجه هذه الجمعيات سبل تعزيز التعاون مع "ألفا" في سبيل دعم الإندماج وتحقيق المساواة".

وأدار الحلقة، التي إلتأمت في حرم كلية الإبتكار والرياضة في جامعة القديس يوسف، الإعلامي ماجد بو هدير، وحضر عن الجمعيات: رئيسة جمعية قرى الأطفال " SS" - لبنان عفيفة أرسانيوس، الرئيسة والمديرة العامة لمؤسسة "سيزوبيل" فاديا صافي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأب أندويخ للصم توفيق طقشي، رئيسة جمعية "أكسوفيل" نبيلة فارس، رئيس الجمعية الفرنكوفونية للمرضى النفسيين الدكتور سامي ريشا، مديرة المدرسة اللبنانية للضرير والأصم ماري روز الجميل، والمديرة التسويقية في الجمعية اللبنانية للتوحد كارولين عربدجي.

الحايك
بداية النشيد الوطني اللبناني، ثم أعرب المهندس الحايك في كلمته عن إعتزازه بهذا اللقاء "الذي نعتبره لحظة مهمة في تاريخ ألفا". وشكر للوزير الجراح "حضوره ومشاركته على رغم انشغالاته بالوضع السياسي في البلد". وشكر "الإعلام الذي يواكبنا بإستمرار وشركاءنا والفاعلين في قطاع الإتصالات والجمعيات التي تشكل عصب وجود برنامجنا للمسؤولية المجتمعية وسببه".

وأضاف: "نجتمع ليس احتفالا بإنجازات "ألفا" التكنولوجية التي هي أكثر من أن تحصى، بل ببساطة لنحتفي بجمعيات على رأسها من نذر حياته وخصص الوقت والجهد وكل ما يملك من طاقة لخدمة فئة في حاجة ماسة الى الدعم: ذوي الحاجات الخاصة. ومن هذا المنبر أعلن مبادرة جديدة بإسمي وبإسم شركة "ألفا"، إذ سنتجاوز تسمية ذوي الحاجات الخاصة التقليدية ونطلق منذ اليوم على هذه الفئة عبارة "ذوي الإرادة الصلبة". فرأسهم المرفوع وحبهم الإستثنائي للحياة وإرادتهم للعيش بكرامة هي دروس لنا جميعا".

وتابع: "11 عاما مر على إنطلاق برنامجنا "ألفا من أجل الحياة" ولا نزال على العهد، لأن هذا البرنامج بات جزءا من إستراتيجيتنا الإقتصادية وجزءا من DNA الشركة، وإلتزامنا لم يعد إلتزاما داخل "ألفا" فقط، بل بات بأبعاد أوسع، إذ هو يأتي في سياق إلتزامنا تحقيق التنمية المستدامة وبالأخص خطة التنمية المستدامة لعام 2030 والهدف رقم SDG10 الذي يهدف إلى تحقيق الإندماج والحد من اللامساواة بين فئات المجتمع".

وقال: "إستثمارنا المجتمعي ليس تجاريا ومردوده ليس ماديا، بل التزام وواجب أخلاقي وديني. وقد يظن البعض أن المسؤولية المجتمعية هي عبارة عن مجموعة من الصور وحملة علاقات عامة، لكنها في الواقع أبعد بكثير، فهي نمط حياة وجزء من إستراتيجية إقتصادية شاملة للشركات". وحض "كل شركائنا العاملين في القطاع الخاص ولا سيما الشركاء في قطاع الإتصالات، على أن يكونوا قدوة في هذا المجال وأن يضعوا إمكاناتهم لدعم هذه الفئة".

ولفت إلى أننا "استطعنا عبر السنوات أن نحقق عددا كبيرا من الإنجازات المجتمعية، منها، مثلا، إكتشاف وتنمية موهبة الفنان الذي يعاني التوحد علي طليس الذي احتفلنا هذه السنة بمعرضه الثامن، ومواهب تلامذة المدرسة اللبنانية للكفيف الذين أبهرونا بمنحوتاتهم، وقريبا سنفتتح معرضهم الجديد. كما أضأنا على قدرات ومواهب تلامذة مؤسسة الأب أندويخ للصم بحيث فتحت الأعمال الفنية التي عملوا عليها باب العمل لعدد كبير منهم. وحققنا إنجازا بيئيا مع أكسوفيل - "الأكياس الصديقة للبيئة"، وتعاونا مع "سيزوبيل" على نشر الوعي على أهمية دمج ذوي الإرادة الخاصة وتجهيز الأماكن العامة بالوسائل الملائمة. وتعاونا مع جمعية قرى الأطفال "SOS" على صعيد تمكين المرأة عبر تطوير أشغالهن اليدوية وتأسيس كورال للأطفال هو بمثابة علاج عبر الموسيقى. وأخيرا، عملنا مع الجمعية الفرنكوفونية للمرضى النفسيين على إعادة تأهيل قسم الأمراض النفسية في "مستشفى أوتيل ديو" وعلى إنتاج أفلام قصيرة هادفة تضيء على ضرورة إيلاء الطب النفسي الإهتمام اللازم".

وشكر لمشتركي ألفا "دعمهم برنامجنا ومشاركتهم الدائمة معنا في حملات التبرع عبر الرسائل القصيرة التي نطلقها عبر الـ1004 ووصلت قيمة التبرعات إلى اليوم إلى أكثر من 700 ألف دولار". وأكد "أننا مستمرون في استراتيجيتنا في المسؤولية المجتمعية "تتخلص الدني". وختم: "مررنا في لبنان بكثير من المحن، وما ميزنا عبر التاريخ هو الإرادة الصلبة التي ستساعدنا بالتأكيد على تخطي الصعوبات".

الجراح
الوزير الجراح اثنى على برنامج "ألفا من أجل الحياة". وأكد أن "ما تقوم به ألفا لناحية المسؤولية المجتمعية "نكرس ونجسد عبره إلتزامنا مجتمعنا وخصوصا ذوي الإرادة الصلبة، كما سماهم الأستاذ مروان، لأننا إذا لم نتعاون جميعا لرفع المجتمع إلى المستوى الذي نطمح إليه، فإننا ولو نجحنا تقنيا وتكنولوجيا وتجاريا وماليا، نكون قد قصرنا في حق فئة تستحق منا كل الدعم".

ولفت الى أن المسؤولية المجتمعية "من المفترض أن تكون جزءا من اقتناعنا وعملنا اليومي، نبني من خلالها استراتيجيات هادفة كي نكون فعلا مسؤولين عن مجتمعنا".

وأشار إلى أنه "بتعاوننا جميعا كي نؤدي رسالة إنسانية وإجتماعية، نكون قد أنقذنا مجتمعنا وبنينا جيلا نحن حاجة إليه كي يساهم في بناء بلدنا. ونحن في حاجة إلى كل الجهود وخصوصا جهود أصحاب الإرادة الصلبة الذين نتعلم منهم الصلابة لمواجهة التحديات والمشاكل بغية إنقاذ لبنان من أزماته المتلاحقة".

مداخلات
وتخلل اللقاء عرض أفلام أضاءت على الإنجازات التي تحققت خلال 11 عاما من خلال التعاون بين الجمعيات و"ألفا"، وعلى رحلة "ألفا" في مجال التنمية المستدامة".

وتحدث مسؤولو الجمعيات عن "أهمية الإستثمار في القدرات والطاقات البشرية، وهو ما تعكسه الشراكة مع ألفا، حيث تم إكتشاف المواهب عند التلاميذ والأطفال وتنمية قدراتهم كي يكونوا فاعلين ومنتجين".

وتم التطرق إلى "ضرورة تفعيل التعاون بين الجمعيات وبينها وبين القطاعين الخاص والعام في سبيل تطوير آليات دعم الإنخراط الفاعل لذوي الإرادة الصلبة في المجتمع، وتعزيز دورهم وتغيير المفاهيم التقليدية".

 
الريجي وقعت مع فيليب موريس اتفاقا لتصنيع منتجاتها في لبنان سقلاوي: نأمل تطويره ليشمل تصنيع السيجارة الإلكترونية

وقعت إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي) ، اتفاقا مع شركة "فيليب موريس إنترناشيونال" تتولى بموجبه "الريجي" تصنيع بعض أصناف الشركة.

وأمل رئيس "الريجي" مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي في "تطوير هذا الاتفاق مستقبلا ليشمل تصنيع السيجارة الإلكترونية في لبنان"، فيما تمنى نائب الرئيس لمنطقة أفريقيا والمشرق العربي في "فيليب موريس انترناشيونال" رومان يزبك "التوصل مع الريجي إلى توفير المنتجات المخفضة لمخاطر التدخين في السوق اللبنانية".

ووقع الإتفاق عن "الريجي" عضو لجنة الإدارة المهندس جورج حبيقة، وعن "فيليب موريس" المدير التنفيذي في الشرق الأوسط رومان خروتش.

سقلاوي
وأبدى سقلاوي ارتياحه للتعاون مع "فيليب موريس"، آملا أن يكون "بداية لتأسيس شراكة حقيقية، فيها مصلحة لفيليب موريس وللريجي اللبنانية". وقال: "نوقع اليوم اتفاقية مع كبرى شركات التبغ العالمية لتصنيع بعض أصنافها في لبنان وهو أمر نعتز ونفتخر به لأنه يؤكد أولا ثقة شركة فيليب موريس بالريجي اللبنانية، وثانيا الثقة بكفاياتنا ومقدرتنا على الإنجاز بمعايير الجودة العالمية".

وأمل "تطوير هذا الاتفاق مستقبلا ليشمل تصنيع السيجارة الإلكترونية في لبنان"، في إشارة إلى المنتجات المخفضة للمخاطر التي تنتجها "فيليب موريس".

وقال: "الريجي لا تخضع للظروف الكئيبة أو المحبطة، بل تسعى إلى تحقيق طموحاتها ورفع مستوانا لتثبت مرة جديدة أنها تسبح عكس التيار السائد".

وشدد على أن "هذا الإنجاز المتمثل بتوقيع الإتفاق ما كان ليكون لولا وجود فريق عمل يملك الإرادة والكفاية لدى الطرفين".

يزبك
أما يزبك فقال: "الريجي وفيليب موريس مؤسستان تتمتعان بمستوى عالمي، اختارتا التطلع بشجاعة إلى المستقبل، واتخاذ قرارات رؤيوية لتعزيز موقعيهما وتحقيق الاستدامة".

أضاف: "ان الشراكة بين الريجي وفيليب موريس لن تحقق فقط منافع وقيمة مضافة للطرفين، بل ستحقق نتائج ملموسة وإيجابية للاقتصاد اللبناني على الجبهتين المالية والصناعية".

وأشار إلى أن "الريجي ستتولى في مصنعها الحديث، تصنيع أهم العلامات التجارية العالمية لفيليب موريس"، لافتا إلى أن "التعاون يشمل كذلك الدعم التشغيلي"، مؤكدا أن "فيليب موريس ستواصل دعمها لمزارعي التبغ اللبناني تحت إشراف الريجي".

وقال: "في موازاة تعزيز تعاوننا إلى هذا المستوى غير المسبوق، نتطلع نحو تطوير شراكتنا أكثر فأكثر، آملين أن نتمكن مع الريجي من أن نوفر في لبنان المنتجات المخفضة المخاطر لدى المدخنين البالغين".

 
كيدانيان في افتتاح مهرجان بيروت للطهي : نأمل عودة البسمة مع عودة الرئيس الحريري ليستأنف مع الرئيس عون عملية النهوض الاقتصادي

إفتتح وزير السياحة اواديس كيدانيان مهرجان بيروت للطهي وصالون دو شوكولا بيروت بنسختيه السابعة والرابعة في البيال، في حضور عدد من نقباء السياحة والسفراء والخبراء والمهتمين.

سلامة
بعد النشيد الوطني، ألقت المديرة العامة لشركة "هوسبيتاليتي سرفيسز "والمنظمة للمهرجان جومانا داموس سلامة التي رحبت بالحضور وقالت:" يسرنا سنويا استضافة هذين الحدثين المتزامنين اللذين هما احتفال حقيقي غني بالنكهات والذوق واحدث اتجاهات الطبخ والشوكولا، لان الغذاء هو في قلب الثقافة اللبنانية ولتأكيد أن بيروت هي عاصمة الذوق والتذوق".

كيدانيان 
والقى الوزير كيدانيان كلمة ركز فيها على "استمرار المهرجانات والمعارض متسائلا اي سر بهذا الوطن حيث يحاولون خطف امله، لكنه في المقابل يحاول خطف ألمه، وبالتالي نحن مستمرون في مشاريعنا في وزارة السياحة وفي الوقت الذي كان الرئيس الحريري يعلن استقالته كنا في اليوم الثاني في لندن نشارك في سوق السفر والسياحة العالمي، وبعد ذلك في الاردن وقريبا في اسبانيا لمتابعة مسيرتنا وللتاكيد اننا نحاول ان تكون سياحتنا على الخارطة السياحية العالمية، آملا "ان تعود البسمة الى الوجوه مع عودة الرئيس الحريري الى لبنان ليستأنف مع رئيس الجمهورية عملية النهوض الاقتصادي" . 


بيان الشركة المنظمة 
وفي بيان صادر عن الشركة المنظمة، "تحتفل بيروت تلك العاصمة التي احتلت المرتبة الأولى عالميا كأفضل مقصد للطعام، مرة أخرى بغنى مطبخها، بوجود اكثر من 42 طاه وخبير ومتخصص الذين سيشاركون شغفهم للاطلاع على أجد أساليب تحضير الطعام وأفضل التقنيات من خلال 58 ورشة عمل مع أكثر من 112 عارضا يبرزون افضل ما في المأكولات والمشروبات والحلويات ومعدات واواني المطبخ ويتوقعون 15000 زائر من ذواقة الطعام والشوكولا على مدى ثلاثة أيام في البيال".

وأضاف: "سيستضيف معرض الشوكولا، في نسخته للعام 2017، حدثا استثنائيا بالفعل. إذ سيقوم الفنان والنحات والشاعر اللبناني الشهير رودي رحمة والشيف شارل عازار بالكشف عن منحوتة فريدة من نوعها مصنوعة من الشوكولا خصيصا للمعرض وستبقى معروضة طوال أيام المهرجان. وستكون منحوتة FIRE DANCE (رقصة النار) الملفتة (حين ترقص النساء في وسط النار يتطاير اللهب حركة أبدية وتتدفق الأبجدية مثل طعم الحب ... ثم، تتوقف فجأة!).

وختم: "كما يجتمع عالم الطعام بعالم الأزياء في عرض أزياء الشوكولا، حيث يعمل المصممون اللبنانيون مع مجموعة من الطهاة وصانعي الحلويات المشهورين من أجل تصميم وتنفيذ 13 فستانا من الشوكولا، جرى عرضهم خلال الافتتاح . وهذه السنة موضوع العرض "أرض العجائب في الشتاء"، ويستضيف المصمم جان لوي صبجي الذي تعاون مع الشيف اللبناني، والمستشار الأول، شارل عازار من أجل ابتكار التحفة الفنية التي ستكلل عرض الأزياء.

 
انطلاق مهرجان السينما اللبنانية في البرازيل بين 23 و 29 ت2

ينطلق في ريو دي جانيرو وساو باولو بين 23 - 29 تشرين الثاني الجاري مهرجان بانوراما السينما اللبنانية، الذي يقدم أفضل إنتاج السينما اللبنانية إلى الاغتراب في البرازيل، بمبادرة من Levant Investment Bank LiBank وبالشراكة مع M.media وبالتعاون مع المعهد الثقافي اللبناني البرازيلي وتنظيم Dream Box Production ، Tripoli Film Festival،Né a Beyrouth Films.

يفتتح المهرجان بعرض فيلم "قضية رقم 23" لزياد الدويري (عرض خاص 21 و22 تشرين الثاني)، ومن ثم العديد من الأفلام الأخرى التي تقدم باقة واسعة من أعمال السينما والثقافة اللبنانية، مثل "خارج الحياة" لمارون بغدادي، إلى أحدث فيلم وثائقي لهادي زكاك "يا عمري"، و"بيروت الغربية"، و"هلأ لوين" لنادين لبكي، و "فيلم كتير كبير" لمير جان ابو شعيا" و "بالنسبة لبكرا شو" لزياد الرحباني وغيرها من الأفلام التي تم اختيارها من قبل لجنة مؤلفة من بيار صراف، نيبال عرقجي والياس الخلاط.

يشارك في المهرجان وفد من لبنان يضم عددا من منتجي وصانعي الأفلام والمسلسلات اللبنانية، الذين سيعقدون عددا من اللقاءات والاجتماعات مع الشركات الرائدة في صناعة السينما البرازيلية، وذلك لفتح الأفق أمام سوق السينما اللبنانية في البرازيل، فضلا عن ربط الشتات اللبناني بجذوره الثقافية من خلال السينما، بالإضافة الى خلق فرصة الانتاج المشترك بين البلدين.

 
إفتتاح معرض تقنيات الزراعة الحديثة في قاعة المعارض في مقر غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا برعاية وزير الزراعة غازي زعيتر ممثلا بالمهندس هادي مكي

 

رعى وزير الزراعة غازي زعيتر ممثلا برئيس مصلحة الزراعة في محافظة النبطية المهندس هادي مكي حفل افتتاح معرض تنقيات الزراعة الحديثة الذي تنظمه غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب في قاعة المعارض الكبرى في مقر غرفة التجارة والصناعة والزراعة في مدينة صيدا .

حفل اﻻفتتاح حضره اضافة للمهندس مكي ، عضوا كتلة التنمية والتحرير النيابية النائبان ميشال موسى وعلي عسيران وطارق بعاصيري ممثلا الرئيس فؤاد السنيورة، ورئيس جمعية تجار صيدا علي الشريف ممثلا النائب بهية الحريري، النائب السابق أحمد عجمي، الملحق التجاري في سفارة اسبانيا ميغيل بايستيروس ، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد صالح واعضاء مجلس ادارة الغرفة ، المهندس رفلة دبانة رئيس اللجنة الزراعية في اتحاد غرف التجارة اللبنانية ،,وفد من غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان ، وفد من غرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع ، وفد من قيادة حركة امل في اقليم الجنوب ضم المهندس حسان صفا والسيد محمد جمول ، عمران فخري عضو المجلس اﻻقتصادي اﻻجتماعي ، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر ، المهندس ابراهيم الحريري ممثلا بلدية صيدا ، المهندس علي دبوق ممثلا بلدية صور ، ممثلين عن جمعيتي التجار في صور والنبطية ، وفعاليات اقتصادية وزراعية ومصرفية وحشد كبير من المزارعين .

اﻻحتفال استهل بكلمة ترحيبية لرئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد صالح اكد فيها انه لا يمكن زيادة المحاصيل الزراعية بدون استخدام التكنولوجيا الحديثة وفي الوقت الذي يُطلب من المزارعين زيادة محاصيلهم إلى أقصى ما يمكن أن توفره مزارعهم للتعويض عن نقص الموارد الغذائية، مع الالتزام بالحد من الأنشطة التي تؤثر سلباً على البيئة، علينا التفكير في مكننة الزراعة، وضرورة إستعمال أحدث تقنيات الري وترشيد استعمال مواد مكافحة الحشرات والأسمدة .

واضاف صالح قائلا: كما أن استعمال التقنيات الحديثة في عمليات التسميد والقطاف والتعبئة والتوضيب، ستمنح إنتاجنا الزراعي المواصفات الفنية والنوعية والشروط القياسية المطلوبة من المستهلك، وستساعد على تصريف الانتاج في الاسواق الخارجية.

وحول اهمية المعرض قال صالح : إن هذا المعرض الذي نفتتحه اليوم يهدف للتعريف بأساليب وتقنيات الزراعة الحديثة التي حلت مكان الادوات البسيطة والطرق البدائية، وللتشجيع على استخدامها.

وختم صالح كلمته ﻻفتا الى أنّ الحفاظ على الجودة والمستوى التقني هو الضمانة الاكيدة لتصريف اﻻنتاج الزراعي وصموده امام المنافسة المتزايدة في العالم ، سائلا لمَاذا لا نستخدم التقنية الحديثة لمواجهة مشاكل تواجه محاصيلنا الزراعية وتهدد بكسادها وتراجع مردودها الانتاجي ؟

بعدها القى النائب السابق احمد عجمي كلمة باسم المزارعين أمل فيها من وزارة الزراعة اﻻهتمام بقضايا الزراعة وخاصة في الجنوب المقاوم وترشيد المزراعين نحو الزراعات ذات الجدوى وايجاد مكاتب في الخارج لتسويق المنتجات الزراعية الوطنية .

ممثل وزير الزراعة المهندس هادي اكد ان رعاية هذا المعرض يأتي في سياق البرامج التي توليها وزارة الزراعة لترشيد المزارعين وتطوير القطاع الزراعي مشددا على اهمية تعميم مثل هذا المعرض في كافة المناطق .

بعدها قص ممثل وزير الزراعة المهندس هادي مكي ورئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد صالح والحضور شريط افتتاح المعرض وجالوا على اقسامه .

تجدر اﻻشارة الى ان المعرض شارك فيه عدد من الشركات والمؤسسات التي تعنى بتقنيات الزراعة الحديثة والشتول الزراعية وتنسيق الحدائق والزهور ومؤسسات مصرفية.

 
نشرة فرنسَبنك عن الأشهر التسعة الأولى من 2017

 

أنجز فرنسَبنك نشرته الاقتصادية عن الأشهر التسعة الأولى لعام 2017، والتي تضمنت تقريراً عن الاقتصاد اللبناني.

أوضح التقرير الاقتصادي عن لبنان للأشهر التسعة الأولى من العام الحالي أن الاقتصاد الوطني حقق توسعاً في نشاط عدة قطاعات إقتصادية، كما تواصل نمو القطاع المصرفي والاستقرار النقدي، فيما سجّل ميزان المدفوعات عجزاً.

القطاع الحقيقي سجّل تحسّناً في أدائه، حيث شهدت عدة قطاعات إنتاجية وخدمية توسعاً في نشاطها، مما يعكس نمو الطلب (أو الإنفاق) الإجمالي في الاقتصاد اللبناني. إذ إن قيمة المبيعات العقارية زادت بنسبة 14.8% في الأشهر التسعة الأولى من 2017 وعلى أساس سنوي. كذلك تصاعد عدد المسافرين عبر مطار رفيق الحريري الدولي بنسبة 8.4%، وتوسع معدل إشغال الفنادق من 58.9% في أيلول 2016 إلى 65.2% في أيلول 2017. كما زاد عدد السياح بنسبة 11.3% وإنفاقهم بنسبة 3% خلال الفترة ذاتها.

وبالنسبة لأوضاع المالية العامة، فهي تبقى غير مؤاتية في ظل العجوزات المتواصلة في الميزانية العامة والنمو المستمر في المديونية العامة. إذ إن الدين العام الإجمالي زاد على أساس سنوي بنسبة 4.3% ليصل إلى 77.3 مليار دولار في نهاية آب 2017. ونما الدين الخارجي بنسبة 2.4% إلى 29.8 مليار دولار، كما نما الدين الداخلي بنسبة 5.6% إلى 47.5 ملياراً خلال الفترة نفسها. وارتفع صافي الدين العام بنسبة 4.8% على أساس سنوي ليصل إلى 67.1 مليار دولار في نهاية آب 2017.

وحافظت السلطات النقدية على سياسات التثبيت النقدي والتحفيز الاقتصادي في الأشهر التسعة الأولى من 2017. وزادت موجودات المصرف المركزي من العملات الأجنبية إلى 44 مليار دولار في نهاية أيلول 2017، بنمو سنوي معدله 8.4% عن الفترة ذاتها من العام الماضي. لكن احتياطيات الذهب تراجعت بنسبة 2.9% إلى نحو 11.9 مليار دولار خلال الفترة ذاتها.

وشهدت الأشهر التسعة الأولى من 2017 عودة التضخم بمعدل سنوي نسبته 4.4%، بعد الانكماش في الأسعار الذي حصل عامي 2016 و2015 والذي بلغ 1.8% في الفترة ذاتها من 2016. وقد سجل "مؤشر جمعية تجار بيروت- فرنسَبنك لتجارة التجزئة" 49.93 للفصل الثالث من سنة 2017 مقابل 45.57 في الفصل الثاني من هذه السنة, أي أن المؤشر عاد ليقارب عتبة الـ 50.

وبالنسبة للقطاع المصرفي، فقد زادت موجوداته الإجمالية على أساس سنوي بنسبة 7.8% لتصل إلى 213.4 مليار دولار في نهاية أيلول 2017. وارتفع الإقراض المصرفي للقطاع الخاص غير المالي بمعدل 4% إلى 58.9 مليار

دولار، فيما زادت ودائع هذا القطاع بنسبة 6.9% إلى 169.1 مليار دولار. وتصاعدت أرقام الأموال الخاصة للمصارف بنسبة 2.3% على أساس سنوي لتصل إلى 18.2 مليار دولار في نهاية أيلول 2017.

وفيما يخص أداء بورصة بيروت في الأشهر التسعة الأولى من 2017، فقد تحسّنت رسملة السوق بنسبة 2.2% على أساس سنوي لتصل إلى 11.36 مليار دولار في نهاية أيلول 2017.

وتراجع حجم العجز التجاري للبنان إلى مستوى 11.8 مليار دولار في نهاية أيلول 2017، حيث تراجعت كل من المستوردات بمعدل 2.5% والصادرات بمعدل 5.1% بالمقارنة مع ذات الفترة من 2016. وخلال هذه الفترة، تراجعت التدفقات المالية الخارجية إلى لبنان بنسبة 7.9% لتبلغ 11.6 مليار دولار، وقد أدى ذلك إلى إنتاج عجز في ميزان المدفوعات بقيمة 190.1 مليون دولار في نهاية أيلول 2017، مقارنة مع فائض قدره 544.9 مليون دولار في ذات الفترة من العام السابق.

ويقدّر صندوق النقد الدولي معدل النمو في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لعام 2017 عند مستوى 1.5% ولعام 2018 عند مستوى 2%، ومعدل التضخم 3.1%، والعجز المالي إلى الناتج المحلي الإجمالي 9.9%، والدين العام إلى الناتج 152.3% لعام 2017.

وتقدّر الأمم المتحدة أن يرتفع عدد سكان لبنان إلى نحو 6.08 مليون نسمة في نهاية 2017، مقابل 4.3 مليوناً لعام 2010 بسبب وجود عدد كبير من النازحين السوريين في لبنان.

كما يقدّر البنك الدولي قيمة تحويلات المغتربين اللبنانيين إلى لبنان بحدود 7.9 مليارات دولار لعام 2017، بنمو سنوي نسبته 3.3% عن عام 2016.

 
AUB تطلق "مركز المعرفة لأبحاث النرجيلة" التابع لمنظمة الصحة العالمية ضمن فعاليات المؤتمر الدولي الثالث لبحوث تدخين النرجيلة

 

أقيم حفل إطلاق "مركز المعرفة لأبحاث النرجيلة" التابع لمنظمة الصحة العالمية (WHO) في "أوديتوريوم بطحيش" في قاعة "وست هول" في الجامعة الأميركية في بيروت(AUB) ؛ وذلك خلال "المؤتمر الدولي الثالث لبحوث تدخين النرجيلة" الذي نظمته كلية العلوم الصحية في الجامعة الأميركية في بيروت، بالتعاون مع المركز السوري لأبحاث التدخين (SCTS)، وبرعاية المعهد الوطني لتعاطي المخدرات في الولايات المتحدة الأميركية .(NIDA)

حضر حفل إطلاق المركز الذي يعد الثالث من نوعه في العالم، والأول في الشرق الأوسط، عميد كلية مارون سمعان للهندسة والعمارة في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور ألان شحادة ممثلاً رئيس الجامعة الدكتور فضلو خوري وعميد كلية العلوم الصحية الدكتور إيمان نويهض والعميد المساعد لشؤون كلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت ورئيس قسم علم الأمراض والطب المخبري في المركز الطبي للجامعة ومدير مركز المعرفة لأبحاث النرجيلة الدكتور غازي زعتري ورئيس فريق أمانة اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ (WHO FCTC) بشأن الإبلاغ وإدارة المعرفة الدكتور تيبور سيلاغي، وغيرهم من الباحثين والخبراء والمهتمين.

في البدء كلمة ترحيب للأستاذة المشاركة في كلية العلوم الصحية في الجامعة الاميركية في بيروت ورئيسة فريق عمل مبادرة "الجامعة الأميركية في بيروت خالية من التبغ 2018" الدكتورة ريما نقاش، قالت فيها "أملنا أن يحقق هذا المركز المعرفي، بدعم من جميع أصحاب المصلحة المعنيين، أهدافه المحددة في تقييم ونشر المعرفة عن تدخين النرجيلة من خلال منصات افتراضية لتبادل المعلومات، وتنظيم أنشطة لتبادل هذه المعلومات والخبرات، وتقديم المشورة للهيئات التنظيمية حول اجراءات المكافحة الفعالة للحد من هذا الوباء المتزايد ".

بعدها، توجه الدكتور زعتري إلى الحضور بكلمة فقال "إن مركز المعرفة هنا هو لتقييم الوضع وتبادل المعارف وإنشاء منصات لتبادل هذه المعلومات وعقد ورش عمل للهيئات التنظيمية -ونحن بحاجة إلى ترجمة هذا الأمر -فنأخذه من مستوى معين من المعرفة، إلى الأنظمة الفعالة التي سوف تخدم البشرية في نهاية المطاف. وهذه حالة مقلقة جدا هنا، ويسعدني في النهاية أننا نقف اليوم راسخين مع إرادة قوية لمكافحة الوباء الرهيب، ذو وجه قبيح آخر هو النرجيلة، الذي مزق مجتمعاتنا وألحق ضررا خطيرا برفاه جيل الشباب لدينا."

ثم كانت كلمة الدكتور شحادة الذي شدد على أنه "في مجال مكافحة التبغ، تواصل الجامعة الأميركية في بيروت في القيادة والابتكار والخدمة." وقال " قبل عدة سنوات أصبحت أول حرم جامعي في لبنان يحظر التدخين إلا في المناطق المخصصة لذلك في الهواء الطلق. في شهر كانون الثاني هذا، سوف تصبح خالية تماما من التبغ، حتى في الأماكن التابعة لها خارج الحرم الجامعي. وسوف تصبح مكانا باردا جدا لصناعة التبغ، والتي لن يسمح لها بتمويل البحوث، ولا توظيف الطلاب من خلال الخدمات المهنية لدينا، ولا الإعلان عن المنتجات بشكل مباشر أو غير مباشر في الحرم الجامعي. إن مركز علاج السرطان لدينا يتدفق بشكل كبير بالأضرار البشرية لحملات صناعة التبغ الطويلة التي استمرت لعقود من أجل ربط المزيد من المستهلكين، وخاصة الشباب."

أما الدكتور سيلاغي فتحدث بدوره قائلاً إن استهلاك التبغ هو "إلى حد بعيد، أكبر سبب للوفاة التي يمكن تفاديها في جميع أنحاء العالم"، وقال أيضا أن "نتائج تدابير مكافحة التبغ كانت متفاوتة، وأن استهلاك التبغ في منطقة شرق البحر المتوسط، بما في ذلك لبنان، لا يزال مرتفعا بعناد". وتحدث عن تدخين النرجيلة الذي هو في ازدياد بشكل واضح، خاصة بين فئة الشباب، وليس فقط في الشرق الأوسط ولكن أيضا في أجزاء أخرى من العالم، وتابع قائلاً:"هذا تهديد خبيث وعلينا أن نأخذه على محمل الجد حقا. ويعتقد العديد من المستخدمين أن دخان التبغ الناتج عن النرجيلة هو أقل ضررا من الدخان الناتج عن السجائر، مما يشير إلى أن لدينا تحديات تعليمية ضخمة أمامنا. نحن بحاجة إلى معرفة المزيد عن هذا التهديد وآثاره، ونحن بحاجة إلى نشر المعرفة إلى ما وراء المنطقة."

وأضاف سيلاغي "نحن في أمانة اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، يسرنا أن نتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت وأن نساعد هذا المشروع ليصبح حقيقة واقعة. فهو يتيح للعالم أجمع أن يستفيد من الخبرات التي طورتها الجامعة الأميركية في بيروت على مدى سنوات عديدة في هذا المجال." ثم قال "لا يمكنني أن أفكر بشريك أفضل لهذا المشروع من عالم الأورام المتميز ورئيس الجامعة الأميركية في بيروت فضلو خوري، الذي كرس حياته لمكافحة السرطان."

وخلال حفل الإطلاق تم عرض شريط فيديو لتلخيص العمل البحثي الواسع النطاق والمتعدد التخصصات بشأن تدخين النرجيلة، الذي تم القيام بها في الجامعة الأميركية في بيروت لأكثر من عقد، مؤهلا الجامعة كمركز المعرفة لأبحاث النرجيلة التابع لمنظمة الصحة العالمية.

ونشير إلى أن المؤتمر الدولي لبحوث تدخين النرجيلة في الجامعة الأميركية في بيروت قد أقيم على مدى يومين، بعنوان "ترجمة أدلة البحث عن تدخين التبغ بواسطة النرجيلة إلى ممارسة وسياسة وتنظيم"، جامعاً باحثين وخبراء مشهورين عالمياً في مجال مكافحة التبغ وتدخين النرجيلة والدعوة إلى الصحة العامة، هذا بالإضافة إلى صانعي السياسات، ومنظمات المجتمع المدني، ووسائل الإعلام. وهدف المؤتمر إلى تبادل الأدلة الحديثة بشأن التدخلات الهادفة إلى مكافحة تدخين التبغ بواسطة النرجيلة في لبنان والعالم؛ ولمناقشة العقبات والخيارات في ترجمة المعارف والأدلة إلى سياسات، وفي فرضهم مستخدمين الفرض الضعيف للقانون 174 كمثال. وأقر المشاركون بالحاجة إلى بناء وتعزيز التعاون والشراكات الدولية. سبقت المؤتمر ورشة عمل تدريبية لمدة يوم واحد، تمحورت حول بحوث التنفيذ، حيث تم إبراز الدور الهام للبحث العملي المنحى في دعم السياسات والتدخلات الفعالة لمكافحة التبغ. وقد قام المعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة الأميركية (NCI)، والمعهد الوطني لتعاطي المخدرات، والجامعة الأميركية في بيروت بتنظيم ورشة العمل.

 
الوثيقة الصادرة عن قوى الانتاج (هيئات اقتصادية – اتحاد عمالي عام – مهن حرة)

الوثيقة الصادرة عن قوى الانتاج (هيئات اقتصادية – اتحاد عمالي عام – مهن حرة) بعد الاجتماع الموسع الذي عقدته اليوم في مقر الاتحاد العمالي العام تحت شعار: "الاستقرار .. لـ"الاستمرار" وحدتنا انتاجنا .. انتاجنا مناعة وجودنا وبقائنا".

وحضر الاجتماع رؤساء الهيئات الاقتصادية وقيادة الاتحاد العمالي العام ورؤساء نقابات المهن الحرة ورؤساء النقابات والجمعيات الاقتصادية.

وبعد الاجتماع الذي دام لنحو ساعة وربع، تداول خلاله المجتمعون بالوضع القائم على المستوى الوطني، والخطوات والمواقف الواجب اتخاذها دعماً للمؤسسات الدستورية وصوناً للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية، تلا رئيس الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز شارل عربيد الوثيقة باسم المجتمعين وجاء فيها:

"حين يقفُ الوطنُ بثباتٍ خلف سورٍ منيعٍ من وحدةِ أبنائه حول تماسكِ بلدِهم مؤسّساتٍ ودستورًا وقوانين فإنّه يتخطّى أيَّ أزمة قد تخيّمُ على امتداد مِساحته.

وها نحن في وطننا لبنان، وطنِ الصيغة والنظام والمأسَسةِ والنتاج المجتمعيّ

وطنِ الإنسان والأحزابِ والتعدّدية الفكريّة والثقافيّة

وطنِ الجمهوريّة الحاضنة لمواطنيها من كل فئاتهم وانتماءاتهم

ها نحن اليوم عند مفترق سؤالَين : هل نستمرُّ في الإمساك بأيدي بعضِنا البعض فندعّمَ بنيانًا أخذ يعلو منذ سنة أم نتباعدُ فريقين واتّجاهينِ فنُضعفَ قوّة مؤسّساتِنا ونخسرَ رصيدًا ينمو اجتماعيّا واقتصاديًا وأمنيًّا لنرى البنيان يتهاوى ؟

خيارنا واحدٌ وحيد .

دولة مؤسسات شئناها ولا نزالُ غداة انتخابِ رئيسِ جمهوريّتنا ، وبعد انطلاقةٍ حكوميّة رفعت في شهورٍ عشَرة رصيدَها في سوق الأسهم السياسيّة والاقتصاديّة، وسَعت لتعزيز الثقة لدى المواطن عاملا وصاحبَ عملٍ ومهنة، ومربّيًا ومسؤولا، واكبتها ورشة تشريعيّة استجابت لصوت الناسِ وهمومهم، وجيشٌ بطلٌ لمعت سيوفُه فانتصر الوطنُ الصغير على الإرهاب الكبير.

فأيُّ تحوّل جرى لتتبدّدَ الصورةُ ويُشاعَ القلقُ ويعودَ التساؤلُ عن المصير والكيان، ولندور في دائرة علامة استفهام تقلقنا حول الغد وفصولِ المشاريع الإنمائيّة وعجلة الحركة الإنتاجيّة بالتوازي مع صعوبات تذلّلت وموازنة تحقّقت وتعييناتٍ تولّدت وانتخابات ارتسمت.

رغم هذا التساؤل والحذر من الخطر ، نبقى شعبًا لن يعود الى الوراء، فتجارب الماضي المريرة علّمتنا ان لا نفتح شبابيكنا الا للشمس، ولوجود لا يحتلّه الفراغ، لتكاتفٍ لا يتفكّك، لمجتمع مُجمِعٍ على الإنتاج و الاستمرار، ولاقتصاد يصبو إلى التطوّر والازدهار.

نعم، وطنُنا وطنُ الكيانِ والجوهر ، يَبني الإنسانَ في رحم المواطَنة والانتماء والالتزام... ويعتزّ بجاليات تعمُّ البلدانَ والقارّاتِ مدركًا أنّها مواردُ أساسيّة لبلدِها الام ، لأهلِها وحركة اقتصادها.

أمام كلِّ ما يجري وانطلاقا من الثوابت، تعلن قوى الانتاج: عمال أصحاب عمل ومهن حرة.

أنها ستبقى واحدة موحَّدة دفاعًا عن الاستقرارالاقتصادي والاجتماعيّ،

أنها تدعم مواقفَ فخامة رئيس الجمهورية و دولة رئيسِ مجلس النواب في الحفاظ على لبنان الجامع للجميع.

أنّها تترقب عودة دولة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري التي تشكّل ركيزة الاستقرار.

انها تتمسّكُ بوجوب اعتماد الخطاب الهادئ والمعتدل.

انها تؤكد ثقتَها بصلابة عملتِنا الوطنية وقوةِ قطاعاتِنا الإنتاجية والمصرفية والخدماتية وإبداعِ عمالنا و شبابنا وشابّاتنا.

أنها تلتزم المثابرةَ على العمل لتخطّي الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والمعيشيّة.

انها ستستمر في العمل على تنمية علاقاتنا الإقتصادية مع الدول الصديقة وبخاصة الدول العربية الشقيقة.

أنّها تؤكّد إيمانَها بقوّة جيشنا وأجهزتِنا الأمنية في الحفاظ على الامن والاستقرار.

ومن هذه المنطلقات- الثوابت ، وعبرَ هذا اللقاء الجامع والمميّز شكلا وجوهرًا ، نؤكّد اننا لن نتوانى عن العمل لإزاحة أيِّ غيمة وأيِّ ضبابيّة متكّلين على إرادتنا وعزمنا الاقتصاديّ والمجتمعيّ ، ماضينَ بإيماننا بلبنان وطنًا لا بديل عنه، وطنًا ينحاز لشعبه ومؤسّساته ودستوره.

هذا هو وطنُنا نعملُ فيه ونُنتج لخيره، نقولُه عَملا والتزاما ، نُنشدُه عَلمًا واستقلالا ....

تاريخُه يكمنُ في حاضره .. ونحن حاضرُه.

بقاؤنا قدرُنا .. ونحن قادرون".

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>

لدينا نشرة