Warning: strtotime(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/icphp833/public_html/almughtareb.com/libraries/joomla/utilities/date.php on line 56

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/icphp833/public_html/almughtareb.com/libraries/joomla/utilities/date.php on line 198

Warning: date(): It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected the timezone 'UTC' for now, but please set date.timezone to select your timezone. in /home/icphp833/public_html/almughtareb.com/libraries/joomla/utilities/date.php on line 198
كيدانيان في احتفال لمناسبة رأس السنة الصينية: نأمل أن يكون لبنان مقصدا للمستثمرين الصينيين

أقام سفير الصين وانغ كيجيان لمناسبة عيد رأس السنة الصينية الجديدة احتفالا في كازينو لبنان، حضره وزير السياحة أواديس كيدانيان، وزير الثقافة غطاس خوري ممثلا بالمحامي عيسى زيدان، رئيس الهيئات الإقتصادية اللبنانية الوزير السابق عدنان القصار، مدير عام وزارة الإعلام الدكتور حسان فلحة، وحشد من السفراء والفاعليات السياسية الإجتماعية الثقافية طاقم السفارة وأبناء الجالية الصينية في لبنان.

إستهل الحفل بالنشيدين اللبناني والصيني بعدها ألقى كيجيان كلمة جاء فيها: "ان عيد الربيع أهم عيد تقليدي لدى الأمة الصينية، نستقبل هذا العيد في فترة ما بين أواخر شهر كانون الثاني ومنتصف شباط الميلادي على مدى الآف السنين وعبر الأجيال يودع الصينيون العام الماضي ويستقبلون العام الجديد عندما يتبدل فصل الشتاء وفصل الربيع متطلعين إلى عودة الحياة إلى الأرض ويتمنون الحصاد الوافر، وبعكس الإحتفال الكبير بعيد الربيع في الصين الترابط الوثيق بين الحضارة الصينية والطبيعة كما يبين ذلك مفهوم الوحدة بين الإنسان والطبيعة وهو من المفاهيم الأساسية للثقافة الصينية".

أضاف: "ان عيد الربيع يلتقي فيه أفراد الأسرة إذ يهمهم كثيرا إلتقاء الأسر والتمتع بحياة عائلية سعيدة وخلال فترة الربيع يعود الناس إلى مسقط رأسهم بمختلف وسائل النقل وكان عدد الرحلات التي تمت خلال 40 يوما قبل وبعد عيد الربيع عام 2017 يتجاوز 3 مليارات رحلة الأمر الذي يشكل أضخم حركة تنقلات دورية بشرية. ان عيد الربيع إنطلاقة جديدة حيث تتجدد ملامح الأمور ويبدأ الفلاحون بعد العيد يعملون في الحقول ويغادر الناس مسقط رأسهم ويبدأون رحلات جديدة وحياة جديدة. ان عيد الربيع ليس نهاية العام فحسب بل بداية العام أيضا،اما الصينيون المغتربون الذين لا يستطيعون العودة إلى مسقط رأسهم خلال عيد الربيع فيجتمعون قدر الإمكان متمنين لأهلهم السعادة والصحة ولبلادهم التقدم والإزدهار".

وتابع: "يكتسب عيد الربيع هذا العام مغزى خاصا إذ أنه أول عيد ربيع بعد إنعقاد المؤتمر الوطني ال 19 للحزب الشيوعي الصيني ويمثل نقطة الإنطلاق لمسيرة جديدة إثر دخول الإشتراكية ذات الخصائص الصينية إلى عصر جديد والشعب الصيني سيتجه بحماسة بالغة وجهود كبيرة نحو الهدف المتمثل في تحقيق النهضة العظيمة للأمة الصينية تحت توجيه أفكار شي جين بينغ حول الإشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد".

ولفت إلى أنه في السنوات الأخيرة ومع التبادل الثقافي المتزايد بين الصين والعالم أصبح الإهتمام لدى الأصدقاء الأجانب بالثقافة الصينية أكثر فأكثر، ويشارك المزيد من الأصدقاء الأجانب الشعب الصيني فرحة الأعياد الصينية وفي لبنان هناك رغبة متزايدة للتعرف على الثقافة الصينية وتعلم اللغة الصينية. وقد بدأت الحكومة الصينية والأوساط الصينية المختلفة تقيم سلسلة من الفعاليات الإحتفالية في إطار عيد الربيع السعيد في العالم، كما أقامت السفارة الصينية لدى لبنان الإحتفالات بعيد الربيع في السنوات الأخيرة سعيا إلى تعريف الثقافة الصينية في لبنان والعالم وزيادة الفهم للثقافة الصينية وتعميق الصداقة بين الشعب الصيني وشعوب العالم".

كيدانيان
ونقل الوزير كيدانيان في مستهل كلمته تهاني الشعب اللبناني إلى الشعب الصيني لمناسبة عيد رأس السنة، معبرا عن "الإمتنان لكل ما تقوم به جمهورية الصين في لبنان من علاقات وإستثمارات على كل الصعد"، داعيا إلى "تطوير العلاقات السياحية بين البلدين"، متمنيا أن يكون لبنان يوما من الأيام "مقصدا للسياح الصينيين وإستقبالهم في منازلنا".

وقال: "مع هذه الحقبة الجديدة، أتمنى أن تتطور وتتوثق العلاقات اللبنانية الصينية على الصعد كافة، وأتمنى التوصل من خلال العلاقة المميزة بين الوزارة والسفارة الصينية إلى أن تكون هذه الدولة الصغيرة لبنان التي تعرف بلؤلؤة الشرق مقصدا ومن أهم الدول للمستثمرين الصينيين".

وفي الختام قدمت الفرقة الثقافية والفنية لمدينة تشنغدو بمقاطعة سيتشوان المقاطعة التي يطلق عليها لقب بيت الباندا عرضا ثقافيا فنيا متميزا بالخصائص الصينية.

 

لدينا نشرة