مركز سرطان الاطفال كرم إعلاميين يدعمون أنشطته في ذكرى تأسيسه ال 50 نورا جنبلاط: هدفنا الاهتمام بالانسان
نظم "مركز سرطان الاطفال في لبنان" بمناسبة مرور 15 عاما على إفتتاحه، حفل غداء كرم فيه أهل الصحافة والاعلام تقديرا للجهود التي يبذلونها من أجل دعم أنشطته، في حضور رئيسة مجلس إدارة مركز سرطان الاطفال السيدة نورا جنبلاط، أعضاء مجلس الادارة الرئيس السابق للمركز بول اده، فاروق جبرو، مديرة المركز هنا شعار شعيب، رئيس مجلس إدارة مؤسسة "أنطوان شويري وروز شويري" وحشد من أهل الصحافة والاعلام.

أبو عمو
بداية أشارت المسؤولة في المركز دارين أبو عمو الى أن "المركز إفتتح أبوابه في 12 نيسان العام 2002، أي منذ 15 عاما، وهو مركز إقليمي رائد يعالج الاطفال المصابين بالسرطان بدون أي تكلفة على الاهل أي بمعدل نسبة تصل الى 80 بالمئة".

أضافت: "المركز يعتمد كليا على جمع التبرعات من خلال تنفيذ برامج متعددة لتأمين 15 مليون دولار، وهي حاجة المركز السنوية".

وتابعت: "إنطلاقا من هذا الامر أتوجه أنا وفريق عمل المركز بالشكر الكبير للتقديمات التي تساهمون بها ولمساعدتكم لانجاح هذه الحملات الانسانية التي تدافع عن حق الاطفال بالعلاج الافضل للشفاء".

جبنلاط
بدورها القت نورا جنبلاط كلمة رحبت فيها بالحضور وخصت بالذكر السيدة شويري، كما شكرت للاعلاميين "دعمهم للمركز طوال السنوات الماضية"، معتبرة أن "هذا الدعم يعبر عن شراكة بيننا عنوانها الرئيسي الاهتمام بالانسان".

أضافت: "نحن في المركز نرى أن ثقافة الشعوب تتغير وتتبلور مع مرور الزمن، وأحد أبرز عناصر التغيير هو الاعلام والصحافة، فأنتم أحد أبرز عناصر التغيير الايجابي".

وتابعت: "عبر دعمكم لمركز سرطان الاطفال ساهمتم بتطوير ثقافة العطاء في البلد، فإيمانكم بمهمة المركز خلال 15 عاما أعطى أكثر من 1330 طفلا من كل المناطق اللبنانية ومن البلدان العربية فرصة العلاج بأفضل البروتوكولات العالمية، وكان الشفاء تاجا كلل رؤوس الكثرين وتغيرت مسيرة هؤلاء الاطفال من الظلام الى النور".

وقالت: "بأسمي وبإسم مجلس أمناء مركز سرطان الاطفال وفريق العمل وجميع الاطفال وأهلهم، أتوجه اليكم بتحية شكر من القلب لمشاركتنا هذه المهمة الانسانية من خلال دعمكم للمركز".

كما أعلنت عن "أول مؤتمر سينظمه المركز في السابع من نيسان 2017 للتوعية والادراك عن مرض السرطان برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وبالشراكة مع المركز الطبي للجامعة الاميركية ومستشفى "سانت جود" للابحاث، وبمشاركة ما يقارب 50 إخصائيا وطبيبا من المنطقة ومن مركز "سانت جود" للدراسات، والذي سيقام في قاعة عصام فارس - المركز الطبي للجامعة الاميركية".

ملاعب
من جهته قدم الشاب وائل ملاعب نبذة عن تجرته، مشيرا الى أنه "مع المركز أصبح لحياته معنى، والمركز هو بالنسبة له وللكثيرين أجمل مشوار، وهو اليوم موجود في هذا الغداء التكريمي بفضل سانت جود".

وفي الختام قطعت جنبلاط وشويري وجبر وشعيب قالب الحلوى مع الاعلاميين.

يشارة الى أن المركز سيطلق في السادس من نيسان حملة Call for life ويتوجه فيها الى المجتمع من اجل تضافر الجهود من خلال جمع التبرعات، كل حسب قدرته، لمحاربة مرض السرطان.


 

لدينا نشرة