فنانون روس رسموا لبنان.. معرض في قلب موسكو

يستضيف "بيت المغترب الروسي" في قلب العاصمة الروسية موسكو بين 24 و28 نيسان الجاري، معرضا بعنوان "فنانون روس رسموا لبنان: كوروليوف، بليس وبورادا" برعاية من السفارة الروسية في بيروت والسفارة اللبنانية في موسكو، وهو من تنظيم الباحثة الروسية اللبنانية تاتيانا بحر، وصاحب "المعرض الدائم للطوابع البريدية" خليل برجاوي والزميل الإعلامي عماد الدين رائف.

وسيضم المعرض الأول من نوعه في العاصمة الروسية، المجموعات الأصلية (نحو 470 قطعة) للفنانين الروس بافل كوروليوف وفلاديمير بليس، وسابينا بورادا وزوجها ميخائيل.

وافاد بيان، ان "هذه المعروضات تتوزع بين طوابع بريدية ومالية وضريبية وأغلفة وأوسمة وميداليات تذكارية وعملات ورقية ومعدنية ولوحات، وغيرها من الرسوم والتصاميم التي نفذها الفنانون الروس لحساب الدولة اللبنانية والبريد اللبناني.

وللمناسبة أصدر البريد المركزي الروسي بطاقة بريدية تذكارية خاصة بالمعرض في 31 آذار الماضي ووضعها في التداول في عموم روسيا الاتحادية، كما أصدر ختما خاصا بالمعرض، يعلن عنه في حفل الافتتاح في "بيت المغترب الروسي" مساء 24 نيسان الجاري.

يذكر أنه بين ثلاثينيات وسبعينيات القرن الماضي، عمل في لبنان فنانون مميزون من محترفي الرسم التطبيقي، كانوا من عداد المهاجرين الروس الذين مثلوا الجالية الروسية القيصرية في بيروت، التي كانت قد تشكلت بمعظمها من المشاركين في الحركة الروسية البيضاء وعائلاتهم مطلع عشرينيات القرن العشرين.

الفنان الاول: بافل بروكوفييفيتش كوروليوف (بول كوروليف، 1896-1992)، وصل إلى لبنان في العام 1929، وعمل رساما ومصورا فوتوغرافيا، ونفَذ العديد من مشاريع التصاميم التطبيقية لدى المفوض السامي الفرنسي. صمم كوروليوف في العام 1942 الطابع البريدي الأول لاستقلال لبنان "الذكرى السنوية الأولى على إعلان الاستقلال"، الذي حمل رسم الأمير بشير الشهابي. أما الطابع الذي صممه كوروليوف في العام 1946، والمخصص كذلك لذكرى الاستقلال، فهو الطابع الأول الذي حمل رسم علم الجمهورية اللبنانية المستقلة. وبين العامين 1942 و1964 صمم كوروليوف أكثر ستين مجموعة طوابع بريدية، وخالصة الأجرة، وضريبية، ومالية. وبناء على تصاميم كوروليوف طبع المصرف المركزي اللبناني الأوراق النقدية بين العامين 1942 و1950، كذلك طُبعت تذاكر اليانصيب، السندات المالية الحكومية، خرائط لبنان، وثائق الجيش، معاملات الوزارات المختلفة، وأوراق اعتماد السفراء اللبنانيين في الخارج. كما رسم كوروليوف الرسوم التوضيحية لأكثر من 150 كتابا مدرسيا وتطبيقيا، وصمم العملات المعدنية اللبنانية، التي تم التداول بها بين العامين 1961 و1981. وسيعرض في المعرض، تصميم أصلي لوسام الاستحقاق الوطني اللبناني من تصميم كوروليوف.

وحظيت أعمال ب. كوروليوف في ميدان الرسوم التطبيقية والتصاميم بشهرة واسعة في دول أخرى إلى جانب لبنان، مثل، سوريا، العربية السعودية، العراق، إيران، الأردن، الكويت والإمارات العربية المتحدة.

الفنان الثاني: فلاديمير فلاديميروفيتش بليس (ف. بليس، 1897-1974)، ضابط عسكري انسحب مع فرق الجيش الأبيض من القرم إلى غيليبولو التركية، ثم هاجر إلى بلغاريا، قبل أن ينتقل إلى بيروت في العام 1934. عمل رساما محترفا للخرائط لدى سجل مسح الأراضي في لبنان وسوريا وكان عضوا في الجمعية التقنية الروسية. بين العامين 1953 و1961 أنشأ تصاميم عشر مجموعات الطوابع البريدية في لبنان كما عمل على عدد من المجموعات البريدية السورية.

وكانت لكوروليوف وبليس إسهامات كبيرة في تصميم الأرزة - الرمز الوطني اللبناني، وقد طورا في تصميماتها الكثيرة التي ظهرت على الطوابع البريدية والمالية بكميات كبيرة، واستخدمت تلك التصميمات حتى مطلع سبعينيات القرن العشرين.

ويضاف إلى كوروليوف وبليس الزوجان بورادا، ففي ستينيات وسبعينيات القرن العشرين، عمل المعماريان سابينا هنريخوفنا (عائلتها دوبروفولسكايا بالولادة) وزوجها ميخائيل يفغينيفيتش بورادا في لبنان. وقد صمما 12 مجموعة طوابع بريدية. وأثارت مجموعتهما المخصصة للذكرى المئوية على ولادة لينين ردود فعل جماهيرية واسعة ونقاشات في الصحافة آنذاك.

ويتضمن المعرض المجموعات الكاملة الأصلية التي صممها الفنانون الروس المهاجرون، من الطوابع البريدية، إلى البلوكات، والمغلفات، كذلك تُعرض الطوابع المالية والضريبية والأميرية، وهي جزء من مجموعة "معرض خليل برجاوي للطوابع البريدية" في النبطية".

 

لدينا نشرة